يمحق الله الربا ويربي الصدقات

الربا من السبع الموبقات

بسم الله الرحمن الرحيم
الربا – Riba

السلا م عليكم ورحمة الله وبركاتة
الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين. وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اما بعد قال تعالى
“الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا ۗ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ۚ فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ ۖ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ”
فيا الله ما اعظم هذه الذنب, ذنب الربا كيبرة من الكبائر ومن الموبقات السبع .

أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : “اجتنبوا السبع الموبقات قيل يا رسول اللهِ وما هن قال الشرك بًالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بًالحق وأكل الربًا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات”
الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو داود – المصدر: سنن أبي داود
الصفحة أو الرقم 2874
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه ] وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح[

وانظر الى هذه الاحاديث :
“إن الدرهم يصيبه الرجل من الربا أعظم عند الله في الخطيئة من ست وثلاثين زنية يزنيها الرجل ، وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم .”
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الترغيب – الصفحة أو الرقم: 2831
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره

وقال ايضا: “إياك والذنوب التي لا تغفر ؛ الغلول ، فمن غل شيئا ؛ أتى به يوم القيامة ، وأكل الربا ، فمن أكل الربا ؛ بعث يوم القيامة مجنونا يتخبط ، ثم قرأ : { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس }” .
الراوي: عوف بن مالك الأشجعي المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الترغيب
الصفحة أو الرقم: 1862 خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره

وقال ايضا: الرِّبا ثلاثةٌ وسبعونَ بابًا وأيسرُها مثلُ أن ينكِحَ الرَّجلُ أمَّهُ وإنَّ أربى الرِّبا عِرضُ الرَّجُلِ المسلِمِ
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير –
الصفحة أو الرقم: 4504 خلاصة حكم المحدث: صحيح

سألت سعيد بن المسيب عن شاة بشاتين إلى الحياة ، فقال : سأل رجل عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، فقال عمر ، رضي الله عنه : إن آخر ما أنزل الله آية الربا ، وإن النبي صلى الله عليه وسلم قبض قبل أن يفسرها لنا ، فدعوا الربا والريبة
الراوي: سعيد بن المسيب المحدث: البوصيري – المصدر: إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 3/312 خلاصة حكم المحدث: صحيح

فياالله ما اشد هذه المعصية التي اصبحت بين المسلمين صغيرة من الصغائر التي لا يكاد المراء يلتفت لها او يلقي لها نظرة.
اسئل الله ان يجنبنا واياكم هذه المعصية وانا يغفرلنا ما قدمنا
وادعوكم لمشاهدة هذه الخطب الهامه جداً عن الربا واضرارة

هل انت من الخاسرين؟

يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله

يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر اللهالقول في تأويل قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله }

يقول تعالى ذكره : يا أيها الذين صدقوا الله ورسوله { لا تلهكم أموالكم }

يقول : لا توجب لكم أموالكم { ولا أولادكم } اللهو { عن ذكر الله } وهو من ألهيته عن كذا وكذا , فلها هو يلهو لهوا ;

ومنه قول امرئ القيس :

ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع فألهيتها عن ذي تمائم محول

وقيل : عني بذكر الله جل ثناؤه في هذا الموضع : الصلوات الخمس . ذكر من قال ذلك :

26483 -حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن أبي سنان , عن ثابت , عن الضحاك

{ يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله }

قال : الصلوات الخمس .

الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم

وقوله : { ومن يفعل ذلك }

يقول : ومن يلهه ماله وأولاده عن ذكر الله

{ فأولئك هم الخاسرون }

يقول : هم المغبونون حظوظهم من كرامة الله ورحمته تبارك وتعالى .

من اكرم الناس في نظرك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)

اسالك بالله من هو اكرم الناس في نظرك؟؟؟

إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ

[media id=77 width=640 height=390]

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
“وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ (114)
وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115)”
(سورة هود)

قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ” وأقم الصلاة طرفي النهار ” قال يعني الصبح والمغرب وكذا قال الحسن وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وقال الحسن في رواية وقتادة والضحاك وغيرهم هي الصبح والعصر وقال مجاهد : هي الصبح في أول النهار والظهر والعصر مرة أخرى ” وزلفا من الليل ” قال ابن عباس ومجاهد والحسن وغيرهم : يعني صلاة العشاء وقال الحسن في رواية ابن المبارك عن مبارك بن فضالة عنه ” وزلفا من الليل ” يعني المغرب والعشاء . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” هما زلفا الليل المغرب والعشاء ” وكذا قال مجاهد ومحمد بن كعب وقتادة والضحاك إنها صلاة المغرب والعشاء وقد يحتمل أن تكون هذه الآية نزلت قبل فرض الصلوات الخمس ليلة الإسراء فإنه إنما كان يجب من الصلاة صلاتان . صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروبها وفي أثناء الليل قام عليه وعلى الأمة ثم نسخ في حق الأمة وثبت وجوبه عليه ثم نسخ عنه أيضا في قول والله أعلم .
وقوله ” إن الحسنات يذهبن السيئات ” يقول إن فعل الخيرات يكفر الذنوب السالفة كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد وأهل السنن عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قال : كنت إذا سمعت من رسول الله حديثا نفعني الله بما شاء أن ينفعني منه وإذا حدثني عنه أحد استحلفته فإذا حلف لي صدقته وحدثني أبو بكر وصدق أبو بكر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” ما من مسلم يذنب ذنبا فيتوضأ ويصلي ركعتين إلا غفر له ” وفي الصحيحين عن أمير المؤمنين عثمان بن عفان أنه توضأ لهم كوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ وقال ” من توضأ وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه” وروى الإمام أحمد وأبو جعفر بن جرير من حديث أبي عقيل زهرة بن معبد أنه سمع الحارث مولى عثمان يقول : جلس عثمان يوما وجلسنا معه فجاءه المؤذن فدعا عثمان بماء في إناء أظنه سيكون فيه قدر مد فتوضأ ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ وضوئي هذا ثم قال ” من توضأ وضوئي هذا ثم قام فصلى صلاة الظهر غفر له ما بينه وبين صلاة الصبح ثم صلى العصر غفر له ما بينه وبين صلاة الظهر ثم صلى المغرب غفر له ما بينه وبين صلاة العصر ثم صلى العشاء غفر له ما بينه وبين صلاة المغرب ثم لعله يبيت يتمرغ ليلته ثم إن قام فتوضأ وصلى الصبح غفر له ما بينها وبين صلاة العشاء وهن الحسنات يذهبن السيئات ”
وفي الصحيح عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ” أرأيتم لو أن بباب أحدكم نهرا غمرا يغتسل فيه كل يوم خمس مرات هل يبقي من درنه شيئا ؟ ” قالوا : لا يا رسول الله قال ” كذلك الصلوات الخمس يمحو الله بهن الذنوب والخطايا ” وقال مسلم في صحيحه : حدثنا أبو الطاهر وهو ابن سعيد قالا حدثنا ابن وهب عن أبي صخر أن عمر بن إسحاق مولى زائدة حدثه عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول ” الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر ”
وقال الإمام أحمد : حدثنا الحكم بن نافع حدثنا إسماعيل بن عباس عن ضمضم بن زرعة عن ” شريح بن عبيد أن أبا رهم السمعي كان يحدث أن أبا أيوب الأنصاري حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول ” إن كل صلاة تحط ما بين يديها من خطيئة ” وقال أبو جعفر بن جرير : حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا أبي عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن أبي مالك الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” جعلت الصلوات كفارات لما بينهن فإن الله قال ” إن الحسنات يذهبن السيئات ” .
وقال البخاري : حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يزيد بن زريع عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن ابن مسعود أن رجلا أصاب من امرأة قبلة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فأنزل الله ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ” فقال الرجل : يا رسول الله ألي هذا ؟ قال ” لجميع أمتي كلهم ” هكذا رواه في كتاب الصلاة وأخرجه في التفسير عن مسدد عن يزيد بن زريع بنحوه ورواه مسلم وأحمد وأهل السنن إلا أبا داود من طرق عن أبي عثمان النهدي واسمه عبد الرحمن بن مل به . ورواه الإمام أحمد ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير وهذا لفظه من طرق عن سماك بن حرب أنه سمع إبراهيم بن يزيد يحدث عن علقمة والأسود عن ابن مسعود قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني وجدت امرأة في بستان ففعلت بها كل شيء غير أني لم أجامعها قبلتها ولزمتها ولم أفعل غير ذلك فافعل بي ما شئت فلم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا فذهب الرجل . فقال عمر لقد ستر الله عليه لو ستر على نفسه فأتبعه رسول الله بصره ثم قال” ردوه علي ” فردوه عليه فقرأ عليه ” أقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ” فقال معاذ : وفي رواية عمر : يا رسول الله أله وحده أم للناس كافة ؟ قال ” بل للناس كافة ”
وقال الإمام أحمد : حدثنا محمد بن عبيد حدثنا أبان بن إسحاق عن الصباح بن محمد عن مرة الهمذاني عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إن الله قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم وإن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ولا يعطي الدين إلا من أحب فمن أعطاه الله الدين فقد أحبه والذي نفسي بيده لا يسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه ولا يؤمن حتى يأمن جاره بوائقه ” قال قلنا : وما بوائقه يا نبي الله ؟ قال ” غشه وظلمه ولا يكسب عبد مالا حراما فينفق منه فيبارك له فيه ولا يتصدق فيقبل منه ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار إن الله لا يمحو السيئ بالسيئ ولكن يمحو السيئ بالحسن إن الخبيث لا يمحو الخبيث ”
وقال ابن جرير : حدثنا أبو السائب حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم قال : كان فلان ابن معتب رجلا من الأنصار فقال : يا رسول الله دخلت على امرأة فنلت منها ما ينال الرجل من أهله إلا أني لم أواقعها فلم يدر رسول الله ما يجيبه حتى نزلت هذه الآية ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ” فدعاه رسول الله فقرأها عليه . وعن ابن عباس أنه عمرو بن غزية الأنصاري التمار وقال مقاتل هو أبو نفيل عامر بن قيس الأنصاري وذكر الخطيب البغدادي أنه أبو اليسر كعب بن عمرو
وقال الإمام أحمد : حدثنا يونس وعفان قالا : حدثنا حماد يعني ابن سلمة عن علي بن زيد قال عفان : أنبأنا علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس أن رجلا أتى عمر فقال : إن امرأة جاءت تبايعه فأدخلتها الدولج فأصبت منها ما دون الجماع فقال ويحك لعلها مغيبة في سبيل الله ؟ قال أجل قال فائت أبا بكر فسله . قال فأتاه فسأله فقال لعلها مغيبة في سبيل الله ؟ فقال مثل قول عمر . ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له مثل ذلك قال ” فلعلها مغيبة في سبيل الله ” ونزل القرآن ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ” إلى آخر الآية : فقال يا رسول الله لي خاصة أم للناس عامة فضرب يعني عمر صدره بيده وقال لا ولا نعمة عين بل للناس عامة فقال رسول الله ” صدق عمر ” وروى الإمام أبو جعفر بن جرير من حديث قيس بن الربيع عن عثمان بن موهب عن موسى بن طلحة عن أبي اليسر كعب بن عمرو الأنصاري قال : أتتني امرأة تبتاع مني بدرهم تمرا فقلت إن في البيت تمرا أجود من هذا فدخلت فأهويت إليها فقبلتها فأتيت عمر فسألته فقال اتق الله واستر على نفسك ولا تخبرن أحدا فلم أصبر حتى أتيت أبا بكر فسألته فقال اتق الله واستر على نفسك ولا تخبرن أحدا قال فلم أصبر حتى أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال ” أخلفت رجلا غازيا في سبيل الله في أهله بمثل هذا ؟ ” حتى ظننت أني من أهل النار حتى تمنيت أني أسلمت ساعتئذ فأطرق رسول الله ساعة فنزل جبريل فقال أبو اليسر فجئت فقرأ علي رسول الله ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ” فقال إنسان : يا رسول الله له خاصة أم للناس عامة ؟ قال ” للناس عامة ”
وقال الحافظ أبو الحسن الدارقطني : حدثنا الحسين بن سهل المحاملي حدثنا يوسف بن موسى حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ بن جبل أنه كان قاعدا عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فقال : يا رسول الله ما تقول في رجل أصاب من امرأة لا تحل له فلم يدع شيئا يصيبه الرجل من امرأته إلا قد أصابه منها غير أنه لم يجامعها ؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ” توضأ وضوءا حسنا ثم قم فصل ” فأنزل الله عز وجل هذه الآية يعني قوله ” وأقم الصلاة طرفي النهار” فقال معاذ أهي له خاصة أم للمسلمين عامة ؟ قال ” بل للمسلمين عامة ” ورواه ابن جرير من طرق عن عبد الملك بن عمير به .
وقال عبد الرزاق : حدثنا محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن يحيى بن جعدة أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ذكر امرأة وهو جالس مع رسول الله فاستأذنه لحاجة فأذن له فذهب يطلبها فلم يجدها فأقبل الرجل يريد أن يبشر النبي صلى الله عليه وسلم بالمطر فوجد المرأة جالسة على غدير فدفع في صدرها وجلس بين رجليها فصار ذكره مثل الهدبة فقام نادما حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما صنع فقال له ” استغفر ربك وصل أربع ركعات ” قال وتلا عليه ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل ” الآية
وقال ابن جرير : حدثني عبد الله بن أحمد بن سيبويه حدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثني عمرو بن الحارث حدثني عبد الله بن سالم عن الزبيدي عن سليم بن عامر أنه سمع أبا أمامة يقول إن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أقم في حد الله – مرة أو اثنتين – فأعرض عنه رسول الله ثم أقيمت الصلاة فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم قال ” أين هذا الرجل القائل أقم في حد الله ؟ ” قال أنا ذا قال ” أتممت الوضوء وصليت معنا آنفا ؟ ” قال نعم . قال ” فإنك من خطيئتك كيوم ولدتك أمك فلا تعد ” وأنزل الله على رسول الله ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين وقال الإمام أحمد : حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أنبأنا علي بن زيد عن أبي عثمان قال : كنت مع سلمان الفارسي تحت شجرة فأخذ منها غصنا يابسا فهزه حتى تحات ورقه ثم قال : يا أبا عثمان ألا تسألني لم أفعل هذا ؟ قلت ولم تفعله ؟ قال هكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ” إن المسلم إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم صلى الصلوات الخمس تحاتت خطاياه كما يتحات هذا الورق ” وقال ” وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ”
وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ثنا سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن معاذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له ” يا معاذ أتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ” وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ثنا سفيان عن حبيب عن ميمون بن أبي شبيب عن أبي ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ” وقال أحمد : حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن شمر بن عطية عن أشياخه عن أبي ذر قال : قلت يا رسول الله أوصني ; قال” إذا عملت سيئة فأتبعها بحسنة تمحها ” قال قلت يا رسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله ؟ قال ” هي أفضل الحسنات ”
وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي : حدثنا هذيل بن إبراهيم الجماني حدثنا عثمان بن عبد الرحمن الزهري عن ولد سعد بن أبي وقاص عن الزهري عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ما قال عبد لا إله إلا الله في ساعة من ليل أو نهار إلا طلست ما في الصحيفة من السيئات حتى تسكن إلى مثلها من الحسنات ” عثمان بن عبد الرحمن يقال له الوقاصي فيه ضعف . وقال الحافظ أبو بكر البزار : حدثنا بشر بن آدم وزيد بن أخرم قالا : حدثنا الضحاك بن مخلد حدثنا مستور بن عباد عن ثابت عن أنس أن رجلا قال : يا رسول الله ما تركت من حاجة ولا داجة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ؟ ” قال بلى قال ” فإن هذا يأتي على ذلك ” تفرد به من هذا الوجه مستور
لا إله إلا الله
المصدر: تفسير ابن كثير

 

إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

“قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ”
الزمر (10)

أي بغير تقدير . وقيل : يزاد على الثواب ; لأنه لو أعطي بقدر ما عمل لكان بحساب . وقيل : ” بغير حساب ” أي بغير متابعة ولا مطالبة كما تقع المطالبة بنعيم الدنيا . و ” الصابرون ” هنا الصائمون ; دليله قوله عليه الصلاة والسلام مخبرا عن الله عز وجل : ( الصوم لي وأنا أجزي به ” قال أهل العلم : كل أجر يكال كيلا ويوزن وزنا إلا الصوم فإنه يحثى حثوا ويغرف غرفا ; وحكي عن علي رضي الله عنه .
وقال مالك بن أنس في قوله : ” إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ” قال : هو الصبر على فجائع الدنيا وأحزانها . ولا شك أن كل من سلم فيما أصابه , وترك ما نهي عنه , فلا مقدار لأجرهم . وقال قتادة : لا والله ما هناك مكيال ولا ميزان , حدثني أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( تنصب الموازين فيؤتى بأهل الصدقة فيوفون أجورهم بالموازين وكذلك الصلاة والحج ويؤتى بأهل البلاء فلا ينصب لهم ميزان ولا ينشر لهم ديوان ويصب عليهم الأجر بغير حساب قال الله تعالى : ” إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ” حتى يتمنى أهل العافية في الدنيا أن أجسادهم تقرض بالمقاريض مما يذهب به أهل البلاء من الفضل ) .
وعن الحسين بن علي رضي الله عنهما قال سمعت جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( أد الفرائض تكن من أعبد الناس وعليك بالقنوع تكن من أغنى الناس , يا بني إن في الجنة شجرة يقال لها شجرة البلوى يؤتى بأهل البلاء فلا ينصب لهم ميزان ولا ينشر لهم ديوان يصب عليهم الأجر صبا ) ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم ” إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ” . ولفظ صابر يمدح به , وإنما هو لمن صبر عن المعاصي , وإذا أردت أنه صبر على المصيبة قلت صابر على كذا ; قال النحاس . وقد مضى في [ البقرة ] مستوفى
( المصدر تفسير القرطبي)

واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى

“واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم “

وقوله تعالى ” واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا ” أي اصبر على أذاهم ولا تبالهم فإنك بمرأى منا وتحت كلاءتنا والله يعصمك من الناس. وقوله تعالى ” وسبح بحمد ربك حين تقوم ” قال الضحاك أي إلى الصلاة : سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك . وقد روي مثله عن الربيع بن أنس وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وغيرهما وروى مسلم في صحيحه عن عمر أنه كان يقول هذا في ابتداء الصلاة ورواه أحمد وأهل السنن عن أبي سعيد وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول ذلك . وقال أبو الجوزاء ” وسبح بحمد ربك حين تقوم ” أي من نومك من فراشك واختاره ابن جرير ويتأيد هذا القول بما رواه الإمام أحمد حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثني عمير بن هانئ حدثني جنادة بن أبي أمية حدثنا عبادة بن الصامت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” من تعار من الليل فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال رب اغفر لي – أو قال ثم دعا – استجيب له فإن عزم فتوضأ ثم صلى قبلت صلاته ” وأخرجه البخاري في صحيحه وأهل السنن من حديث الوليد بن مسلم به وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد ” وسبح بحمد ربك حين تقوم ” قال من كل مجلس وقال الثوري عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص ” وسبح بحمد ربك حين تقوم ” قال إذا أراد الرجل أن يقوم من مجلسه قال سبحانك اللهم وبحمدك . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو النضر إسحاق بن إبراهيم الدمشقي حدثنا محمد بن شعيب أخبرني طلحة ابن عمرو الحضرمي عن عطاء بن أبي رباح أنه حدثه عن قول الله تعالى ” وسبح بحمد ربك حين تقوم” يقول حين تقوم من كل مجلس إن كنت أحسنت ازددت خيرا وإن كنت غير ذلك كان هذا كفارة له وقد قال عبد الرزاق في جامعه أخبرنا معمر عن عبد الكريم الجزري عن أبي عثمان الفقير أن جبريل علم النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من مجلسه أن يقول : سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . قال معمر وسمعت غيره يقول هذا القول كفارة المجالس وهذا مرسل وقد وردت أحاديث مسندة من طرق يقوي بعضها بعضا بذلك فمن ذلك حديث ابن جريج عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ” من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك” رواه الترمذي وهذا لفظه والنسائي في اليوم والليلة من حديث ابن جريج وقال الترمذي حسن صحيح وأخرجه الحاكم في مستدركه وقال إسناده على شرط مسلم إلا أن البخاري علله قلت علله الإمام أحمد والبخاري ومسلم وأبو حاتم وأبو زرعة والدارقطني وغيرهم ونسبوا الوهم فيه إلى ابن جريج على أن أبا داود قد رواه في سننه من طريق غير ابن جريج إلى أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ورواه أبو داود واللفظ له والنسائي والحاكم في المستدرك من طريق الحجاج بن دينار عن هاشم عن أبي العالية عن أبي برزة الأسلمي قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بآخر عمره إذا أراد أن يقوم من المجلس ” سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ” فقال رجل يا رسول الله إنك لتقول قولا ما كنت تقوله فيما مضى قال ” كفارة لما يكون في المجلس ” وقد روي مرسلا عن أبى العالية فالله أعلم وهكذا رواه النسائي والحاكم من حديث الربيع بن أنس عن أبي العالية عن رافع بن خديج عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله سواء وروي مرسلا أيضا فالله أعلم . وكذا رواه أبو داود عن عبد الله بن عمرو أنه قال : كلمات لا يتكلم بهن أحد في مجلسه عند قيامه ثلاث مرات إلا كفر بهن عنه ولا يقولهن في مجلس خير ومجلس ذكر إلا ختم له بهن كما يختم بالخاتم : سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . وأخرجه الحاكم من حديث أم المؤمنين عائشة وصححه ومن رواية جبير بن مطعم ورواه أبو بكر الإسماعيلي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كلهم عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد أفردت لذلك جزءا على حدة بذكر طرقه وألفاظه وعلله وما يتعلق بها ولله الحمد والمنة .

المصدر ابن كثير

يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ”
(119) سورة التوبة

[media id=69 width=630 height=40]

ولهذا قال ” يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ” أي اصدقوا والزموا الصدق تكونوا من أهله وتنجوا من المهالك ويجعل لكم فرجا من أموركم ومخرجا وقد قال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله هو ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ” أخرجاه في الصحيحين وقال شعبة عن عمرو بن مرة سمع أبا عبيدة يحدث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال : الكذب لا يصلح منه جد ولا هزل اقرءوا إن شئتم ” يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ” هكذا قرأها ثم قال : فهل تجدون لأحد فيه رخصة ؟ وعن عبد الله بن عمر في قوله ” اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ” قال مع محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه وقال الضحاك مع أبي بكر وعمر وأصحابهما وقال الحسن البصري إن أردت أن تكون مع الصادقين فعليك بالزهد في الدنيا والكف عن أهل الملة
المصدر: تفسير ابن كثير