وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

محاولات رسخانيه

wpid-اللهم-احفظ-بلاد-المسلمين.jpg.jpeg

مالي ومال الحال، قد طال الأمد،
هذه مدائننا، وقد ضاقت بنا كل الرغد،
  كم من بيوت فاخره كانت لنا اكبر قصد،
  واليوم صارت خاويه وحشة من الدم والصديد،
  هذه هي الدنيا، وهذا هو صداها يا عرب.
  قوموا وعودوا للذي أنشاء لكم كل الزبد،
  وإنسوا فوارقكم وعضوا بالنواجد والهِمم،
  باقوى حبال العزم والعزه وهو أقوى  سلب،
  حبلً قويً خالياً من كل عيبً او نصب،
  ذاك الذي قد جاء بأسمه في سطور ابلغ كُتُب..
قال تعالى
 بعد أعوذ باللّٰهِ من الشيطان الرجيم

{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ
وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا
وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ
كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}
[آل عمران : 103]

فأين نحن وما دورنا؟!؟

هناك سال من المفروض أن نسأله أفسنا:

ماذا عملت من أجل الوطن؟!؟!

قال لي أخي يومً بان اليمن سوف تعلن إفلاسها!!!

مما جعلني ( اُطنن ) يعني اُفكر في يمن أعطى الكثير ولم نعطيه حتى القليل!!!

حلبو خيرات البلاد ومع ذلك أعطى بلا حدود!؟!؟

نبحث عن بلدٍ سعيد ولا نفكر كيف نكون نحن صانع هذه البلد!!

كان من أمتع الأوقات في صنعاء القديمه ساعات أمضيتها  مع (الشيبات) كبار السن، يحكون قصص اليمن قبل الثوره، وترى المتعه والسعاده في وجههم وهم يتغنون بما كانت عليه البلاد!!!

كانوا في مرض وجهل و تردي في جميع اوجه الحياه .

لاكن لم يتكلموا عن هذا بل كانوا يتكلمون عن الأمن والرخاء والنعيم والبساتين والخيرات !!!!

عجبً لما كانوا فيه من سعاده بدون كهرباء ولا سيارات ولا مستشفيات ولا ساتليت ولا افون وجلكسي  وووووووووو

فما هي السعاده؟!؟
وماذا قدمنا له؟!؟