قلت ياطير – ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺤﺐ ﻫـﻞ،،،، ﺗﻔﻬــــﻢ ﻣﻌﺎﻧﻴــﻬﺎ

قلت ﻳﺎﻃﻴـــــﺮ،، ﻟـــــﻮ ﺗﺴﻤﺢ ﻭﺗﺘﻜـــﺮﻡ

ﻭﻳﻨﻪ ﻃـــــﺮﻳﻖ،،، ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﻩ ﻛﻲ أﺳﻴﺮ ﻓﻴــﻬﺎ

أﺭﺍﻙ ﺑﺎﻟﺠــــﻮ ﺗـﺘـﺮﺍﻗــــﺺ ﻭﺗـــﺘـﺮﻧــــﻢ

ﺗﺸﺪﻭ ﻭﺗﻠﻌﺐ،،، ﻭﺗﻠﻬـــــﻮ ﻓــــﻲ ﺭﻭﺍﺑﻴـﻬﺎح

بالله ﻳﺎ ﻃــﻴﺮ،،، ﺟﺎﻭﺑﻨﻲ،، أﺭﻳـــــﺪ أﻓﻬــــﻢ

ﻋﻦ ﻛﻠﻤﺔ،،، ﺍﻟﺤﺐ ﻫـﻞ،،،، ﺗﻔﻬــــﻢ ﻣﻌﺎﻧﻴــﻬﺎ

ﻫﻞ ﺷﻲ،،،، ﻣﻌﻚ ﻗﻠﺐ،، ﻓﻲ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻣﻐﺮﻡ

ﻫــﻞ ﻟﻚ،،، ﺣﺒﻴﺒﻪ أﺫ،،،، أﺿﻠـــــﻢ ﺗﻼﻗﻴــــﻬﺎ

ﻫﻞ ﺗﻌﺮﻑ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻫـــﻞ،،، ﺗﺒﻜﻲ،، ﻭﺗﺘﺎﻟــﻢ

ﻫـــﻞ ﻟﻚ،،، ﻋﺸﻴﻘـــﻪ،، ﻭﻋﻘﻠﻚ،، ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ

أﺟﺎﺑﻨﻲ،،، ﺍﻟﻄﻴـــﺮ،، ﻭﻗﺎﻝ ﻻﺑـــــﺪ أن ﺗﻔﻬﻢ

أن ﺍﻟﻤﺤﺒـــــــﻪ،،، ﻟﻬﺎ ﻗﺎﻧـــــﻮﻥ،، ﻳـﺤﻤﻴﻬﺎ

أﻭﻝ،، ﺑﻨــﻮﺩﻩ،، ﻛــــﻼﻡ،، ﺍﻟﺼـــﺪﻕ ﺗﺘﻜـﻠـﻢ

ﻭأﺧﻼﺹ،،،، ﺑﺎﻟﺤﺐ،،، ﻟﻤــــﻦ،،، ﺣﺒﻴﺖ ﺛﺎﻧﻴﻬـﺎ

ﻭﺛﺎﻟﺜﺎ،،، ﻳﺎﺧﺒﻴــــﺮ،،، ﺍﻟﻮﻋــــﺪ ﺑﻪ ﺗﻬﺘــــــﻢ

إذا ﻭﻋــــﺪﺗﻬﺎ،،،، ﻓﻼﺑــــﺪ،،،، أﻥ ﺗﻼﻗﻴــــﻬﺎ

ﻭﻛـﻞ،،،، ﻋﺎﺷـﻖ ﻣـﻦ،،،، ﺍﻟﻤﻌﺸـﻮﻕ ﻳﺘﻌـﻠﻢ

ﻣﻌﻨﻰ،،، ﺍﻟﻤﺤﺒــﻪ،،، ﻭﻣﺎ أﺟﻤــﻞ، ﻣﻌﺎﻧﻴــﻬﺎ

إذا ﺣﺒﻴﺒﻚ،،،، ﻭﻓــﻲ ﺻﺎﺩﻕ،،، ﻓﻘــــﺪ أﻧﻌـﻢ

ﻋﻠﻴﻚ،،، ﺭﺑـــﻲ ﺑﻨﻌﻤــﻪ،،، ﺟــﻞ ﻋﺎﻃﻴﻬــــﺎ

ﻓﻘﻠﺖ،،، ﻳﺎ ﻃﻴـــﺮ،،، ﻳﻜﻔﻲ،، ﺯﺩﺕ ﻫﻤﻲ ﻫـﻢ

ﺫﻛـــﺮﺗﻨﻲ،،،، أﺷﻴﺎﺀ أﻧﺎ،،، ﻗــﺪ ﻛﻨﺖ ﻧﺎﺳﻴﻬـﺎ

ﻭﺟﻌﺖ،،، ﻗﻠﺒـــﻲ،، ﺍﻟـــﺬﻱ، ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻳﺘﺎﻟـــﻢ

ﺑﻌﻠـﺔ،، ﺍﻟﻌﺸــﻖ،،، ﺫﻱ ﻣﺎﻗــــﺪﺭﺕ أﺩﺍﻭﻳﻬﺎ

أنا ﻋﺸﻘﺖ،،، ﺍﻟﻴﻤــــﻦ،،، ﺫﻱ، ﺣﺒﻬﺎ ﺧــﻴـﻢ

ﺑــﻮﺳﻂ،،، ﻗﻠــــﺒﻲ، ﻭﻻ أﻗــﺪﺭ ﺗﻨﺎﺳﻴــﻬﺎ

ﻭﺍﻟـﻴـﻮﻡ،، ﻣﻌﺸﻮﻗﺘﻲ،، ﻳﺎ ﻃــــﻴﺮ ﺗﺘﺎًﻟـــﻢ

ﻣـﻦ ﻏـﺪﺭ،،، اﻷﺣﺒﺎﺏ،، ﺫﻱ ﻣﺎ ﻓﻜـﺮﻭ ﻓﻴﻬـﺎ

أﺣﻨﺎ أﺳﺎﺱ،،، ﺍﻟﻌــﺮﺏ،، ﻳﺎ ﻃﻴــﺮ ﻟﻮ ﺗﻌﻠـﻢ

ﻭﻣﻨﺒﻊ ﺍﻟـــــﻌـﺰ،، ﻭﺍﻟـــﻌــﺰﻩ ﻟﻨﺎ ﻓـــﻴﻬـﺎ

ﻓـﻲ ﻧﺎﺱ،، أﺭﺍﺩﻭ ﺑـﻼﺩ،،، ﺍﻟﻌــــﺰ ﺗﺘﺤﻄـﻢ

ﻭﺍﻟﺒﻌـﺾ،،، ﻣﻨﻬﻢ،، ﺑــﺪﺃ ﻳﺎ ﻃــﻴﺮ ﻳﺆﺫﻳـﻬﺎ

ﻭﺍﻟﻜﻞ،،، ﺑﺈﺳﻢ ﺍﻟﻴﻤـﻦ،،، ﻳﺎ ﻃﻴـــﺮ ﻳﺘﻜـﻠـﻢ

أﻧـــــﻪ،،،، ﻳﺤﺒﻪ ﻭأﻧـــﻪ ﺳـــﻮﻑ ﻳﺤﻤﻴﻬﺎ

ﻳﺤﻤﻴﻪ،،، ﻣﻤــﻦ،،، أﻧﺎ ﻳﺎ ﻃﻴـــﺮ أﺭﻳﺪ أﻓﻬﻢ

ﻣﻨﻬـــﻮ،، ﺻﺪﻳﻘﻪ،، ﻭﻣﻨﻬـــﻮ ﺫﻱ ﻳﻌﺎﺩﻳـﻬﺎ

ﺟـــﻮﺏ،،،، ﻋﻠﻴﺎ ﻭﻗﻠـــﻲ ﺭﻭﺡ ﻻ ﺗﻬـــﺘـﻢ

ﻭأﺭﺽ ﺍﻟﺴﻌﻴـــﺪﻩ،،، ﻟﻬﺎ ﺭب،،،َ يـحـمـيـهـا

ﻓﻘﻠﺖ،،،؛ ﻳﺎﻃﻴــــﺮ ﻻﺑــــﺪ أﻧﻨـﺎ ﻧـﻬـﺘـــﻢ

ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺭﺑــــﻲ،،، ﺳﻴﺤﻤﻴﻨــﺎ،، ﻭﻳـﺤـﻤـﻴــﻬﺎ

ﻭأﺟﺐ،، ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻧﻮﺍﺟـــﻪ،،،،، ﻛــﻞ ﻣـﻦ ﻳﺤﻠﻢ

ﻭﺍٍﻻ ﻳـﻔـﻜــﺮ،،،،، ﺑﺎًﻥ ﻳﻬـــﺪﻡ،،،،،، ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ

أﺣﻨﺎﺀ ﻓـــــﺪﺍﺀ،،،،، ﻟﻠﻴﻤﻦ، ﺑﺎﺭﻭأﺣﻨﺎ ﻭﺍﻟــﺪﻡ

ﻳـﺪﻙ،،،،، ﺑـﻴــﺪﻱ،، ﻭﻧﺴﺤـﻖ ﻣـﻦ ﻳﻌﺎﺩﻳﻬﺎ

ﻭﺃﺧﺘﻢ،،، ﺻﻼﺗﻲ،،، ﻋﻠﻰ ﻃﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ اﻷكرم

محمداً ﺳـــﻴــﺪ ﺍﻟــﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣـــﺎ ﻓﻴـﻬـﺎ

فأين نحن وماذا دورنا؟!؟

في سال مفروض ان نساله لنفسنا:

ماذا فعلت من اجل هذا الوطن؟!؟!

يوم قال اخي بان اليمن ستُعلن إفلاسها!!!

خلاني ( اطنن) يعني اُفكر في يمن أعطى الكثير ولم نعطيه حتى القليل!!!

حلبو خيرات البلاد ومع ذلك أعطى بلا حدود!؟!؟

نبحث عن بلد سعيده ولا نفكر كيف نكون نحن صانعي هذه السعاده!!!

كان من امتع اوقاتي في صنعاء القديمه مع (الشيبات) كبار السن، يحكون قصص اليمن قبل الثوره، وترى المتعه والسعاده في وجههم وهم يتغنون بما كانت عليه البلاد!!!

كانوا في مرض وجهل و تردي في جميع اوجه الحياه .

لاكن لم يتكلموا عن هذا بل كانوا يتكلمون عن الامن والرخاء والنعيم والبساتين والخيرات !!!!

عجبً لما كانوا فيه من سعاده بدون كهرباء ولا سيارات ولا مستشفيات ولا ستليت ولا افون وجلكسي  وووووووووو

فما هي السعاده؟!؟
وماذا قدمنا له؟!؟

اللهم وفقنا لما تحب وترضى

wpid-wp-1393528786444.jpeg

خرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ونحنُ في الصُفَّةِ . فقال ” أيكم يحبُّ أن يغدو كلَّ يومٍ إلى بطحانَ أو إلى العقيقِ فيأتي منهُ بناقتيْنِ كوماويْنِ ، في غيرِ إثمٍ ولا قطعِ رحمٍ ؟ ” فقلنا : يا رسولَ اللهِ ! نحبُّ ذلك . قال ” أفلا يغدو أحدكم إلى المسجدِ فيُعَلِّمَ أو يقرأَ آيتيْنِ من كتابِ اللهِ عزَّ وجلَّ خيرٌ لهُ من ناقتيْنِ . وثلاثٌ خيرٌ لهُ من ثلاثٍ . وأربعٌ خيرٌ لهُ من أربعٍ . ومن أعدادهنَّ من الإبلِ ” .

الراوي: عقبة بن عامر المحدث: مسلم – المصدر:صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 803
خلاصة حكم المحدث: صحيح