أهمية صلة الرحم

قال الله عزوجل : {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ}

سورة محمد: الآية 22

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : “لا يدخل الجنة قاطع رحم” أخرجه مسلم في صحيحه.
وقوله صلى الله عليه وسلم لما سأله رجل قائلا يا رسول الله: من أبر؟ قال: “أمك” قال ثم من؟ قال: “أمك” قال: ثم من؟ قال: “أمك” قال ثم من؟ قال في الرابعة: “أباك ثم الأقرب فالأقرب” أخرجه مسلم أيضا.
وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه“. والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.

الرحم معلقة بالعرش من وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله فإياكم والقطيعة جعلنا الله وإياكم واصلين موصولين لا خزايا ولا محرومين

صلة الرحم